معركة اليرموك …. بقلم الأستاذ : سمير جنكات

الكرك نيوز – قبل ثلاثة عقود ونيّف، خطرت لي فكرة فيلم يحكي عن معركة اليرموك، يقوم الأطفال بلعب كل الأدوار فيه؛ سيوفهم من ريش الطيور وسهامهم بلاستيكية مطاطية.. إلخ.
فكرت في عرض الفكرة على المخرج اللامع نجدة أنزور، لكن لم أكن على تواصل معه، في حين كان الدكتور الممثل أشرف أباظة يمر على “الرأي” بين الفينة والأخرى، فأصادفه أحياناً. وفي إحدى المرات طلبت إليه أن يخطرني بموعد زيارة أنزور للبلد لتدبير لقاء بيننا. ويبدو أن أباظة لم يكترث، أو أنه نسي فلم يتم اللقاء مطلقاً.
سقت هذه المقدمة، لأعبٍر عن مدى احترامي لأعمال هذا المخرج السوري الفذ، وثقتي بإمكانياته العبقرية في الإخراج. وتذكرت كل ذلك وأنا أتابع الحلقة الأولى لمسلسل (لأنها بلادي) التي تقدم على أنها (ملحمة). فرأيت أن العمل مجرد تلقين مباشر كما لو أن المتلقي طفل في الصفوف الإبتدائية، علاوة على أن ألإنتاج فيه تقتير بالإنفاق فرأينا الإخراج مربط اليدين. حاولت أن أعقد مقارنة بين هذا العمل وبين المسلسل المصري (الإختيار) فاكتشفت أن المقارنة ظالمة من كل النواحي !!
هل توصلت لهذه القناعة من أول حلقة؟ بالتأكيد، ألم يقولوا يقرأ المكتوب من عنوانه؟

مقالات

مقالات ذات الصلة

اترك رد