شقيقتي خالدة … بقلم : عايدة المعايطة

الكرك نيوز _ اشتري الكتاب واذكر اسمه للغاليه خالده فتهجم كذئب مفترس وتختطف الكتاب مني… بعيون لامعه وفم ضاحك…ومعنى ذلك سأخذ الكتاب شئت هذا ام أبيت… واترك لها الكتاب.ونحن نضحك… فمنذ عشره ايام دخلت منزلها وكانت معي روايه وداع الحاضرين للدكتور ايمن الدولات فقالت لي اهذا الكتاب لي.. . لوداعي.. ضحكت وقلت لها… ليس له علاقه بك … اختطفته مني وقالت سأقراه قبلك…..كنت أعلم انها ستختطف الروايه وستقراها قبلي.. .كنا سعيدات بتلك الحركات الصبيانيه التي لطالما اعادتنا لذلك الزمن الجميل.
لخالده ولي هوايه مشتركه وهي القراءه… وذإقتنا متشابهه جداا في انتقاء الكتب… ونفس ذوق الملابس… والاحذيه… و صولا للحقائب.. اشياء كثيره مشتركه بيننا …قد نشتري نفس اللباس ونحن لا نعلم ان أحدنا قد اشترته اصلا…
الرابطه الاساسيه بيني وبينها حب الشقيقات ومودتهن بالاضافه لحب القراءه .. . اذكر لها احيانا اسم كتاب ما فتجيبني اشتريته وقرأته و نضحك معا… …نجلس مع بعض.نرتشف القهوه.هي بلا سكر وانا وسط.. هذا هو الاختلاف الوحيد بيننا . . نبدأ بالأحاديث النسائيه التي لا تخلو قليلا من النم.ثم ننتقل الي اخر كتاب قرأناه… نقرأ… نحلل.. ونتجاذب اطراف الحديث حوله وحول اخر الإصدارات الادبيه…من عاده اختي خالده عند زيارتي ان تدخل الباب… تسلم على الجميع من بعيد اولا… ثم تقبلني… وفورا إلى المكتبه… اتركها هناك لتعبث بها كيفما شاءت.. عند دخولي أجد كتبا على السرير وكتبا ملقاه ٠على الأرض وفي يدها كتاب وفي الأخرى مجله وفي حقيبتها كتب… اضحك لمنظرها.. واقول لها اوعي تنسى ان ترديهم لي… فتضحك وتقول.. كل الكتب برجعهم… حرام عليك…
خالده بيني وبينها خمس سنوات وشقيقتين… تزورني باستمرار وبشكل دائم وافتقدها اذا تأخرت… وهي المقيمه في إميركا… خالده انحشرت في الأردن سنه ونصف بسبب الكورونا … سنه ونصف من المشاهدات اليوميه مع بعض… تناول الطعام… الضحك وخوفها من كلاب الحراسه وكيف أصبحت صديقه لهم . خالده ستسافر الاسبوع المقبل إلى أمريكا… ودعتهما بالأمس هي وابنتها الدكتوره تمارا…. وستتركني وحيده في المزرعه التي لطالما رافقتني فيها اشهرا واسابيع….
. انا سعيده لأجلها… لأنها هيسعيده جدااا بالسفر ولكني منذ الأمس وكل بضع دقائق اقول لزوجي بأنني حزينه ومقهوره….. اخرج للحديقه واردد.. انا حزينه… اذهب المكتبه لألتقط كتابا وأعلن قهري مره اخرى… فكيف سأبقى وحيده… مع من سأتناول القهوه.. .. من سيسحب الكتاب مني ويضحك… من سيتذوق طعامي… من سيغلي القهوه الغير متقنه… لمن اشكو اكتئاباتي احيانا .. مع من انم على خلق الله…وماذا سأفعل.. ومع من… …هي شقيقتي… وسرى… وكنزي… هي اختي… فكيف لا اتأثر يسفرها الطويل الي حد ما….
خالده الله معك… ستكونين معي في كل كتاب اقرأه… وفي كل فنجان قهوه سأرتشفه… ستكونين معي دائما..
. و سأنتظرك بشوق… وسأقتني مزيدااا من الكتب…. وسنبقى على اتصال يومي… حتى موعد اللقاء القريب بإذن الله.
بأمان الله خالده … سأشتاقك دائما.

مقالات

مقالات ذات الصلة

اترك رد