الخصاونة: مهم ان يشعر المواطن وقطاعات الاعمال والاستثمار بان دائرة ضريبة الدخل والمبيعات وجدت لخدمته

الكرك نيوز _ قام رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة بزيارة مفاجئة صباح اليوم الاحد، لدائرة ضريبة الدخل والمبيعات، للاطلاع على سير العمل والخدمات التي تقدمها الدائرة للمراجعين والمكلفين.

وشدد رئيس الوزراء على موظفي دائرة ضريبة الدخل والمبيعات، بتقديم افضل خدمة يستحقها المواطن والقطاعات الاقتصادية وقطاع الاعمال والمستثمرون، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية بالتيسير على المراجعين بعيدا عن البيروقراطية والتعقيدات الادارية.

ولفت الى ان العلاقة التي تجمع الدائرة والمكلفين بدفع الضريبة من افراد ومؤسسات، والتي يحكمها القانون، يجب ان تكون مبنية على الثقة المتبادلة وان الموظف والمكلف بدفع الضريبة يقومان بدورهما وواجبهما تجاه الوطن ومسيرة اقتصاده.

واكد الدكتور الخصاونة خلال الزيارة، ضرورة ان تكون الجولات التفتيشية التي تقوم بها كوادر دائرة ضريبة الدخل والمبيعات، للمنشآت والقطاعات بأقصى درجات المهنية والموضوعية ووفقا لأحكام القانون.

وقال: “مهم ان يشعر المواطن وقطاعات الاعمال والاستثمار بان دائرة ضريبة الدخل والمبيعات وجدت لخدمته وان تحصيلاتها دقيقة وموضوعية “.

واشار الى ان رسالتنا الاساسية بان القطاع الخاص شريك اساسي في مسيرة التنمية وفي نفس الوقت هو مكلف بموجب القانون فيما يتعلق بالاستحقاقات الواجبة عليه بدفع ضريبة الدخل والمبيعات، مؤكدا ان للقطاع الخاص دورا اساسيا في سعينا بان يكون الاردن موطنا ومقصدا لاستقطاب الاستثمارات التي تحرك عجلة الاقتصاد وتسهم في ايجاد فرص العمل للشباب الاردني.

وبين ضرورة التفاعل وبإيجابية مع شكاوى واعتراضات المكلفين بشان تقديرات ضريبة الدخل وتعزيز الية حل التظلمات الادارية قبل وصولها للقضاء.

ونوه الى ضرورة الاسراع بإقرار نظام “الفوترة الوطني” الذي سيخدم خزينة الدولة في الحصول على الإيرادات الحقيقية وسيمكن الدائرة من توفير المعلومات الأساسية لتحقيق عبء الإثبات الضريبي، كما سيمكن المدقق الضريبي من إنجاز وتدقيق الملفات بأسرع وقت ممكن.

وتفقد رئيس الوزراء، مكتب خدمة الجمهور في دائرة ضريبة الدخل والمبيعات التي يتم فيها انجاز بين 40 الى 50 بالمئة من معاملات مراجعي الدائرة.

وتبادل الدكتور الخصاونة، الحديث مع عدد من مراجعي الدائرة بشان الخدمات المقدمة، موضحا اهمية تبسيط الاجراءات وتسهيلها على المواطنين وممثلي القطاعات الاقتصادية والمستثمرين.

مقالات

مقالات ذات الصلة

اترك رد