التلفزيون والمطبخ والحياه / بقلم : عايدة المعايطة

الكرك نيوز _ اتنقل ما بين محطات التلفزة العربية الحكومية والخاصة قاصده محطات الاخبار… وملاحقة الاحدات المحليه و العربية واخيرااا العالميه لنعرف ماذا يحدث حولنا وفي العالم فتطالعني فورا ومنذ زقزقه العصافير الأولى برامج الطبخ والنفخ ….طبخ واكل فقط لاغير .. برامج اعاده في الفجر ثم الانتقال لبرامج حيه ومباشره تشرح وبتفصيل ممل كيفيه نقع الأرز !!!!! .. وهنا تتوالى اسماء البرامج… .اشي الطبق الدبلوماسي …اشي الشيف وسعيدة ,,,اشي طبق اليوم .. اشي ملك المشوبات ….. اشي ملك المطبخ …اشي اللقمه الهنديه ….وهلم جرا .. هل من المعقول ان يتم بث برامج طبيخ طوال اليوم.. انا سيده اكيد اهوى الطبخ وما عندي استعداد ابقى مصموده طوال اليوم أمام التلفزيون وماسكه قلم وانسخ الوصفات الثمينه من مذيعين وطهاه يضيعون اغلب الوقت في الضحك والمسامره والتسحيح لبعضهم… فكيف اجلس ساكنه وهادئه ناسيه واجباتي وعملي بانتظار من يتفضل على بوصفه اغلبها دعايات لمحتويات الطبخه…هادا الزيت ماركه ستي والطنجره ماركه ست الحبايب .. والغاز ماركه توتو . … يعني برنامج دعائي فعليا…. و بتركض الستات لشراء َمقادير وصفه حشي البازيلا باللحم والرز مثلا
مع ان الكل يعلم أن هناك أليوتيوب المتاح مجانا للجميع وفي كبسه زر تكون الوصفه امامنا ومعها عشر طرق لانجازها… …اعلم ان هم الإنسان العربي بطنه والست المسكينه بتحاول تتعلم طبخات جديده وبتحشي فيه… بس يا مدام انت مخطئه بحق نفسك واولادك وبناتك تحديدا.. ستتم تربيتهم وتثبيت أمور خاطئه في اذهانهم منذ الطفوله.. علميهم ان الحياه ليست اكل وطبخ وتلفزيون يزيدنا وزنا ويلبك ميزانيتنا فقط… الحياه حلوه…نقرأ كتابا… نشاهد برنامجا ثقافيا مع الاولاد ….. نرسم… نتمشى… نركض… نمارس هوايه ما… .. . نتزاور مع الأقارب… نعلمهم ابسط المعاملات الاجتماعيه في الحياه…. نزور مريضا في المستشفى…نتابع الاخبار العاديه والعاجله في التلفزيون …نعلمهم عن الحياه وهي مسؤوليتنا الحقيقيه في هذه الدنيا… .. فإذا ركنت المرأه على التلفزيون لتعليم أولادها الحياه عليها ان تغسل يديها من الموضوع….. ستصبح حياتهم تلفزيون وفي اوقات الفراغ اللعب على الموبايلات…
النا سنتين أطفال المدارس أصبحوا أطفال التلفزيونات.. فهم مدرسيهم الذين لا يتابعونه اصلا فاصبحوا لا علم ولا ثقافه ولا ما يحزنون …. قالت لي إحدى. السيدات ضاحكه ومبسوطه على خيبتها… النا سنتين من يوم الجائحه بنطبخ انا والكبير والمقمط في السرير حتى البيبي اللي عمره سنتين بيطبخ معنا فنحن نستيقظ صباحا و ننتقل من محطه لأخرى لتطبيق وصفات الطعام….ولكتابه وصفات اخرى… أخبرتني مغتره بانجازها يمكن عبيت دفتر وصفات …. صفنت… الرجال في صفحاتهم يتنمرون علينا .. وهي تتابع برامج الطبخ…
النتيجه انني نملك محطات عربية راقية وبننحسد عليها… وعائلات تم استغفالها تماما تحت ظل جائحه طويله الأمد لتربيه جيل فارغ المحتوى… جيل يعلم الله ماذا سيكون مستقبلا…
((للتخلف العربي دائما عنوان ومرتبط باستغفال الاعلام والحكومات للانسان و للعقل العربي .
انتبهي سيدتي.. أولادنا امانه في اعناقنا…. اخلقي جيلا متعلما فهناك معركه كبيره بانتظاره هي معركه الحياه .))

مقالات

مقالات ذات الصلة

اترك رد