هل تعلم ما هي اطول حرب في تاريخ البشرية منذ نزول ادم لحتى اليوم؟ … إعداد : محمد خالد الضمور

الكرك نيوز – هي حرب القبائل القيسية واليمنية الذي بدأ قبل الاسلام بعقود طويلة وانتهى في معركة خروبة في فلسطين عام 1858 والتي استمرت لاكثر من الف ومائتي عام ( 1200 ) عام وهذه الحرب استنزفت العرب وكانت سببا في تعجيل نهاية بني امية وكذلك نتيجة الحروب الطاحنه في الاندلس عجلت بسقوط الاندلس ايضا
مقدمة عن القيسية واليمنية:
والقيسية أحد حزبين كبيرين انقسم بينهما العرب في الجاهلية والاسلام وهو اسم اطلق على عرب الشمال أما الحزب الاخر فهو اليمنية الذي اطلق على عرب الجنوب
وقد ظهر الصراع بين القيسية واليمنية أثناء الفتنة بين بني أمية وابن الزبير حيث أيد القيسية ابن الزبير الحجازي الأصل وأيد اليمنيون الأمويين اصهارهم (وبنو أمية وابن الزبير حجازيون لكن الأمويون صاهروا اليمنية ليكونوا لهم أنصارا) ويبدو ان الخلاف اقدم من ذلك فالمعروف ان بلاد الشام كانت تنزلها سلالات هاجرت أصولها القديمة من اليمن قبل الاسلام بعهود طويلة فطال استيطانها ثم ما لبثت ان طرأت عليها مع الفتح قبائل حجازية شاركتها الاستيطان وقد عرفوا باسم العدنانيين او النزاريين ثم غلب عليهم اسم القيسية وقد تكاثر اليمنيون والقيسيون فعموا بلاد الشام بما فيها فلسطين والأردن
وبعد انتهاء الحكم المصري لفلسطين عام ١٨٤٠ م لم يستطع العثمانيون السيطرة على جبال الوسط والجنوب (الخليل ونابلس والقدس) واستمرت النزاعات القبلية (يمنية وقيسية).

وكان اليمنيون يتيهون على القيسية بأصولهم فقد كانوا في احد ادوار التاريخ سادة الجزيرة العربية، وكان الخزاعيون حكام مكة قبل قريش وهم من اليمن كما كان الأوس والخزرج في المدينة المنورة من اليمن،
بينما كان القيسية يتيهون عليهم بأنهم هم هداة هذه البلاد وهم ابطال الفتوحات والملاحم فكان لهذه المفاخرة أثر في التحيز للعصبية التي نهى عنها الاسلام حيث جاء الاسلام وعالج هذه العصبيات ولكن مالبث الناس ان عادوا الى العصبية المقيتة.
ومن حوادث القرن التاسع العشر انتصار عشيرة العدوان القيسية شرق الأردن لآل عبد الهادي الذين يمثلون القيسيين مقابل طوقان والصقور الذين يمثلون اليمنيين في بلاد الشام وذلك في معركة خروبة عام 1858م بالقرب من جنين وكانت هذه الحرب هي نهاية الحروب بين يمن وقيس في فلسطين بعد ان انتصرت القبائل القيسية كما استطاعت ان تستولي القبائل القيسية على جنوب فلسطين ومحافظة الخليل
ولكن الحكومة العثمانية رأت أن تضع حـدا لهذه العصابات لتثبت وجودها وحكمها . فارسلت جندها الى جبل نابلس وهاجمت ” عرابة ” معقل أسرة عبد الهادي القيسية ودمرتها والحقت بهم خسائر عظيمة ، فمعركة ” خروبة ” و ” خراب عرابة ” في سنة ١٨٥٩ كانت نهاية الحروب بين قيس ويمن لحتى هذا اليوم .

مقالات

مقالات ذات الصلة

اترك رد