أينَ المسجدُ الأقصى؟ بقلم الشاعر : محمد علي الفرايه

1٬209

الكرك نيوز –

دهرٌ ، وأخجلُ من سردِ الذي استعصى
فما استرحتُ لمن باعَ .. ومن عصّا
في كل بيعٍ (سلام) لا حياة له
اضحوكةٌ افلحت في رصّنا رصّا
إنّي لأخجلُ من تاريخ حاضرنا
أن يسألَ ابنيَ أينَ المسجدُ الأقصى؟
فإن أجبتُ فلسطينٌ له وطنٌ
وما فلسطينُ؟ أنثى أرهقت قنصا
ليست بغيًّا، ولكن عربنا خرسوا
فليس منهم شريفٌ قام واقتصّا
لكنّ في القدسِ أشبالٌ مدرّبةٌ
يزيدها البغيُ باستبقائها حرصا
والعز في غزة القسام موطنه
هم يقنصون( نتنياهو) بها قنصا

مقالات

مقالات ذات الصلة

اترك رد